وافقت وزارة الصحة والسكان، على تسجيل أول عقار، يساعد على الوقاية من الصداع النصفي، الذي يعاني منه قطاع كبير من الشعب المصري، مشيرًة إلى أنه متاح الآن بالصيدليات.

ومن جانبه، قال الدكتور ماجد عبد النصير، أستاذ ورئيس قسم أمراض المخ والأعصاب بكلية الطب قصر العيني، وأمين عام الجمعية المصرية للأعصاب، إن العقار الذي وافقت عليه وزارة الصحة، يعد أول علاج وقائي مخصص لحالات الصداع النصفي العرضي والمزمن، موضحًا أن الدواء الحديد أحادي النسيلة، مصنوع من خلايا الجهاز المناعي، حيث يعمل على وقف نشاط بروتينات معينة في الجسم، ويستخدم عن طريق الحقن الذاتي في المنطقة الدهنية بجلد المعدة (منطقة البطن) أو الفخذ أو الجزء الخلفي لأعلى الذراع، مرة واحدة كل 4 أسابيع.

وأشار عبد النصير إلى أن الدراسات السريرية التي تمت على عقار “إيرينوماب”، أثبتت مدى فعاليته في خفض معدل الإصابة بالصداع شهريًا، بنسبة 75%، متابعًا: “ليس ذلك فحسب، بل أكثر من ربع عدد المرضي لم يعودوا يعانون من نوبات الصداع الشهرية، الأمر الذي جعلهم أكثر قدرة على القيام بالأنشطة اليومية بشكل طبيعي”.

وأضاف أستاذ أمراض المخ أن الأدوية الوقائية التي تستخدم حاليًا لعلاج الصداع النصفي، تم تطويرها لأغراض علاجية أخرى، ثم استخدمت بعد ذلك لعلاج الصداع النصفي، مؤكدًا أن أكثر من 70% من مرضى الصداع النصفي أقلعوا عن تناول هذه العقاقير، لافتقارها للفعالية المطلوبة.

المصدر

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 + 19 =